ميزة التكيف

من السهل أن يهمل المرء عينيه. ويجمع معظم الناس أن البصر هي الحاسة الأهم التي يعتمد عليها المرء في حياته. وبرغم ذلك، فالاعتناء بصحة العينين هو عادة آخر شيء نفكر فيه، بل يُعتبر أحيانًا، وللأسف، من المسلمات التي يُغض الطرف عنها.

رغم أن رؤية بدرجة 20/20 هي أمر رائع، لكن البصر الصحي يتطلب أكثر من ذلك. فالأشعة فوق البنفسجية والوهج وإرهاق العين تحديات تواجهنا يوميًا. لذا يساعد ارتداء عدسات ®Transitions المتكيفة مع تغير الضوء في حماية عينيك من هذه التحديات الثلاثة.





حينما تكون عيناك متعبتين، كذلك تكون أنت أيضًا

عند ارتداء العدسات الشفافة العادية، تقوم العينان بالتكيف باستمرار مع تغير الضوء. فتتسع الحدقة، وتجفل العين. وبرغم أن ذلك قد يبدو أمرًا بسيطًا، إلا أن تراكمه على مدار اليوم قد يتسبب في إجهاد وتوتر العينين. تعمل عدسات ®Transitions على ترشيح الضوء من أجلك بحيث لا تعرض عينيك للإجهاد، وتسمح لعينيك بالاستمرار في الراحة والاسترخاء طوال اليوم.




تضر الأشعة فوق البنفسجية أكثر من مجرد الجلد

برغم أننا لا نستطيع رؤية الأشعة فوق البنفسجية أو الإحساس بها، إلا أنها موجودة طوال العام. لذا تحتاج عيناك للحماية، تماما كالجلد. والضرر الذي يسببه التعرض للأشعة فوق البنفسجية متراكم الأثر، فهو يتزايد كلما تعرضت عيناك للشمس. وتظهر الأبحاث أن الأشعة فوق البنفسجية "أ" و"ب" قد تسهم في ضعف البصر قصير المدى، فضلا عن إمكانية التسبب في أمراض وحالات العيون الخطيرة المرتبطة بالسن، كإعتام العين. كما قد يسهم ضوء الأشعة فوق البنفسجية في التنكس البقعي، وهو السبب الرئيسي في إصابة كبار السن فوق سن الستين بالعمى.

لكن الخبر السار هنا أن ارتداء عدسات ®Transitions يساعد على حماية عينيك من خلال حجب 100% من الأشعة فوق البنفسجية "أ" و"ب" غير المرئية.






تحدّ الوهج

يُجمع الكل على أن الوهج يشتت الانتباه، ويزعجها، بل يعتبر مصدر خطر في بعض الأحيان. والسبب في الوهج بسيط: ألا وهو كثرة الضوء. عدسات ®Transitions هي الخيار المثالي المضاد للوهج، إذ أنها تتكيف سريعًا مع تغير الضوء. وهي تحجب الوهج في الخارج من خلال توفير القدر المناسب من الظل لعينيك والذي تحتاجه في كافة الأحوال.



الوقت ليس مبكرًا أبدًا لتبدأ في حماية عينيك

تحتاج عيون الأطفال إلى الحماية أيضًا. ويتعرض الأطفال في الواقع لخطر أكبر من التأثير الضار للتعرض للأشعة فوق البنفسجية على العينين مقارنة بالبالغين. فعين الطفل تحت سن العاشرة تسمح بمرور ضوء الأشعة فوق البنفسجية ست مرات أكثر من عين الشخص البالغ، لذا فالوقت ليس مبكرًا أبدًا لتبدأ في حماية عين طفلك.

يجد كثير من الآباء صعوبة في ضمان ارتداء أطفالهم للنظارات الواقية، خصوصًا في الأحوال التي قد لا يتواجدون فيها معهم، كالذهاب أو العودة من المدرسة، وخلال فترة الاستراحة.

عدسات ®Transitions تقدم المساعدة. فهي تحجب 100% من إشعاع الأشعة فوق البنفسجية وتخفف من الوهج دون أن يحتاج طفلك تذكر ارتداء النظارة. كما أنها مصنوعة من مواد متينة، خفيفة الوزن، مضادة للتحطيم والصدمات تناسب الأطفال على نحو أمثل.